نظرة الإسلام إلى عادة الإسراف والتبذير في رمضان

رمضان شهر الخير والبركات، يفتح الله عز وجل فيه على عباده أبواب رحمته، وينعم عليهم بجوده وكرمه، كي يشكروه على نعمته، ويسألوه المزيد من فضله، كما قال سبحانه وتعالى: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ) البقرة/152.
والعبد الذي يتصف بالفقر إلى الله، والحاجة إليه، لا يليق به أن يقابل نعمة الله في شهر رمضان الخير بالجحود والنكران، فيسرف في طعامه وشرابه، ويبذر في إنفاقه، ويتجاوز حدود النفقة المعتدلة إلى درجة الإفراط الذي يفسد البيوت، ويضر المجتمعات، وينقلب على المقصد الشرعي الحقيقي من الصيام، وهو تهذيب النفس وتخليصها من شحها وطمعها، والله عز وجل يقول: (وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الحشر/9.
الإسراف مذموم، ليس في مقتضى الشريعة فحسب، بل في منطق العقل والعادة أيضا؛ لأن لسان حال المبذر يشرح استخفافه بنعمة الله، واستكباره على الخلق، وسوء تصرفه وتدبيره؛ ولهذا وصف الله عز وجل المسرفين بأشنع الأوصاف حين قال: (وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا . إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا) الإسراء/26-27، وحذر عز وجل من عاقبة التبذير في الدنيا والآخرة فقال سبحانه: (وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا) الإسراء/29.
ونحن إذ نقرر ما سبق نذكِّرُ أيضا بالمآسي التي يعانيها كثير من الناس في بلاد المسلمين، حيث لا يجدون قوت يومهم وليلتهم فضلا عن متع الطعام والشراب التي يتباهى بها المبذرون، ويعانون أنواع الأسقام وأحوال المشقة لفقرهم وحاجتهم، وقد روي في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم: (أَيُّمَا أَهْلُ عَرْصَةٍ أَصْبَحَ فِيهِمُ امْرُؤٌ جَائِعٌ فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُمْ ذِمَّةُ اللهِ تَعَالَى) رواه الإمام أحمد.
فالمسلم الحقيقي هو الذي يحمل الكَلَّ، ويكسب المعدوم، ويعين على نوائب الدهر، كما كان عليه الصلاة والسلام، فهو قدوتنا في الإحسان إلى الخلق، ورحمة أهل الأرض كلهم، وقد كان عليه الصلاة والسلام يبيت طاويا من الجوع، ويربط على بطنه الحجارة، ويمر عليه الهلال والهلالان ولا يوقد في بيته نار.
فكيف يهنؤ بعد ذلك مَن يُضاعف نفقته لتحصيل أنواع الطعام والشراب والملذات التي مآلها الهدر والضياع، وكيف يحقق معاني التقوى التي شرع الصيام لأجلها، وكيف يطيب عيشه وحوله المساكين الذين لا يجدون ما ينفقون على أنفسهم وعيالهم!؟
نسأل الله تعالى أن يعلمنا من رمضان دروس الإحسان، ويجنبنا مزالق الإسراف والتبذير. والله أعلم.

2011-07-25
عدد المشاهدات : 1,772

 

 

 

Cars for sale in Jordan, Car Plates for sale, special phone numbers for sale, Classifieds in Jordan , local news international news, Real Estate Jordan
 

عزيزي المعلن لتفعيل اعلانك الرجاء اتباع التعليمات التالية :

يتوجب عليك تحويل رصيد بقيمة دينار واحد اذا كانك اعلانك عادي | أو 3 دنانير للاعلان المميز الى أحد الأرقام التالية:
أورانج: 0777777272 | أمنية: 0787252525

طريقة تحويل الرصيد لدفع ثمن الإعلان
اولاً- إعلان عادي بـ1دينار
اتصال Orange: *170*100*0777777272#
اتصال Umniah: *1331*100*0787252525#
ثانياً- إعلان مميز ب3 دنانير
اتصال Orange: *170*300*0777777272#
اتصال Umniah: *1331*300*0787252525#
 

بعد إتمام عملية التحويل يرجى إرسال رسالة نصية SMS تحتوي على كود الإعلان الذي يظهر في إعلى الصفحة الى نفس الرقم الذي قمت بالتحويل عليه. ليتم تفعيل الإعلان من قبل إدارة الموقع خلال دقائق.

* ملاحظة : لاصحاب الخطوط الفواتير بأمكانك التحويل من رقم أخر او رسال رقم بطاقة شحن فئة 1 دينار الاعلان العادي / او 3 دنانير للاعلان المميز على احد الارقام التالية وليتم تفعيل الاعلان خلال دقائق .

انظم لصفحتنا على فيس بوك وانشر اعلانك
 

تصميم مواقع انترنت بالعربي